عقيدة إنتقال العذراء إلى السماء بالنفس والجسد

5٬515

انتقال العذراء الى السماء بالنفس والجسد

يظهر مجد الله في قداسة مريم أثناء حياتها الارضية، متوّجاً في انتقالها الى السماء، على انها استمرارية لقيامة الرب وصعوده الى الأمجاد السماويّة وجلوسه “عن يمين الله”.

تحديد عقيدة انتقال العذراء الى السماء بالنفس والجسد أعلنها البابا بيوس الثاني عشر ( ١٩٥۰ ) م:

“نؤكد ونعلن ونحدد عقيدة أوحى بها الله وهي أن مريم أم الله الطاهرة مريم الدائمة البتولية، بعدما أتمت مسيرة حياتها في الارض، رفعت بالنفس والجسد الى المجد السماوي”.

مريم هي حواء الجديدة، فهي موازية للمسيح آدم الجديد. إتحدت مريم إتحادا وثيقا بآدم الجديد في محاربة العدو الجهنمي، فكان لا بد من أن تنتهي الحرب التي خاضتها مريم متحدة مع ابنها بتمجيد جسدها البتولي، والانتقال من هذا العالم بالنفس والجسد.
انتقال القدّيسة مريم, أمّ الفادي, بنفسها وجسدها إلى مجد السماء يجعل منها تحفة الفداء وعمل الله الثالوث: إنها ابنة الآب وأمّ الابن وعروس الروح القدس. بواسطتها تحقّق تصميم الآب الخلاصي الذي وعد به منذ سقوط آدم وحواء “فهي تسحق رأسك, وأنت تترصّدين عقبه”. منها ظهر للعالم الكلمة المتجسّد, ومعها بدأت الشركة بالروح القدس بين الله والإنسان. محبّة الآب ملأتها, ونعمة الابن خلّصتها, وحلول الروح قدّسها.
يجعلها الإنتقال نموذجا لعمل الله الثالوث في كلّ أنسان في دعوته الشاملة إلى القداسة, وفي دعوته الخاصّة وسط مسيرة شعب الله. ويجعل منها قدوة في اختبارات الإنسان مع عمل الله.
انتقالها بالنفس والجسد مشاركة فريدة في قيامة ابنها وصعوده بالمجد نفساً وجسداً إلى السماء, واستباق لقيامة القلوب ومشاركة النفوس المفتداة بدم ابنها الفادي الإلهي في الأمجاد السماويّة, ولقيامة الأجساد في نهاية الأزمنة للمشاركة في هذا المجد. إن الإنتقال, في كلّ ما يحتويه من حقائق, إعلان لكرامة الشخص البشريّ في نفسه وجسده, ولمصيره الأبديّ الذي يتساءل حوله الكثيرون: ماذا بعد الموت؟
بانتقالها إلى السماء, بقيت أمومتها في الكنيسة, شفيعة, ترفع صلواتها لأجل أبنائها المسافرين في هذا العالم وسط محنة وتعزيات الله, تضرع من أجلهم وتستنزل عليهم النعم التي تضمن خلاصهم الأبديّ, فيكتمل نهائبا عقد المختارين جميعا, ولهذا تدعوها الكنيسة: المحامية, المعينة, المغيثة, الوسيطة. ونحن بدورنا ننشد لها: “وإن كان جسمك بعيدا منّا, صلواتك هي تصحبنا…”.
إنّ مريم العذراء, منذ تكوينها بريئة من دنس الخطيئة حتى نياحها مُحرّرة من فساد الموت والقبر, هي إلى جانب ابنها أيقونة الحرّية والتحرير بمعناها الرّوحيّ وبُعدها الانسانيّ والإجتماعيّ والسياسيّ. إنّ الكنيسة, بالنظر إلى مريم أمّها ومثالها, تفهم فهماً كاملاً معنى رسالتها وأبعادها, وتلتزم بها دونما خوف أو تردّد أو مساومة.

من أكثر الأعياد قدماً ومحبة للعذراء مريم الكلية القداسة هو عيد انتقال العذراء لمجد السماوات بالنفس والجسد، أي بكامل كيانها البشري، بكامل شخصها. يُعد انتقال العذراء مريم بالنفس والجسد إلى السماء عقيدة من أهم العقائد المسيحية حول العذراء في الكنيسة الكاثوليكية. والعقيدة معناها حقيقة إيمانية إلزامية، بحيث لا يمكن لأحد أن يدعي الكثلكة ما لم يؤمن بها.

أشار نص سفر الرؤيا إلى مصير سيدتنا مريم العذراء، مصير مجد فائق الوصف لأنها متحدة بشكل كبير بالابن الذي تلقته بالإيمان وولدته في الجسد، وقاسمت بالكمال مجده في السماوات. “ظهرت آية عظيمة في السماء: امرأة ملتحفة بالشمس والقمر تحت قدميها، وعلى رأسها إكليل من اثني عشر كوكبا، حامل تصرخ من ألم المخاض… فوضعت ابناً ذكراً، وهو الذي سوف يرعى جميع الأمم بعصاً من حديد” (رؤ 12، 1 – 2؛ 5). إن عظمة مريم، أم الله، الممتلئة نعمة، والخاضعة بالكامل لعمل الروح القدس، تعيش في سماء الله بكامل كيانها، نفساً وجسداً.

هكذا آمنت الكنيسة على مر العصور “أن أُمَّ الله الطاهرة، في ختام حياتها الأرضية، قد نُقِلَتْ نفساً وجسداً إلى المجد السماوي”. وهذا ما حدَّده البابا بيوس الثاني عشر في اليوم الأول من شهر تشرين الثاني عام 1950، سنة اليوبيل، عقيدةً إيمانية بشأن انتقال مريم المجيد إلى السماء، الذي يشيد به عيد اليوم. فقال البابا حينها: “إنها لحقيقة إيمانية أوحى الله بها، أن مريم والدة الإله الدائمة البتولية والمنزهة عن كل عيب، بعد إتمامها مسيرة حياتها على الأرض نُقِلَت بجسدها ونفسها إلى المجد السماوي”. ويبيّن البابا أن هذا العيد “لا يذكر فقط أن الفساد لم ينلْ من جسد مريم العذراء بل يذكر انتصارها على الموت أيضاً، وتمجيدها في السماء، على مثال ابنها وحيدها يسوع المسيح

أتى هذا الاعتقاد في الكنيسة الكاثوليكية متوافقاً مع الرؤية المسيحية لأمومة مريم البتول الإلهية وقداستها وحُبل بها بلا خطيئة. أولاً: بما أن أنها الوالدة المجيدة للمسيح مخلصنا وإلهنا واهب الخلود، فهو يهبها الحياة، وهي تشاركه إلى الأبد في عدم فساد الجسد. فهي متحدة اتحاداً وثيقا بابنها الإلهي وشريكة معه في كل شيء. ثانياً: القديس جرمانس من القسطنطينية يرى أن جسد مريم البتول، والدة الإله، نقل إلى السماء، ليس فقط بسبب أمومتها الإلهية، بل لقداسة خاصة شملت جسدها البتولي، فقال: “جسدك البتولي كلُه مقدسٌ وكله عفيف ولكنه مسكن لله. ولهذا فهو بعيد عن كل انحلال ولا يعود إلى التراب”. وأخيراً، الإنسان يموت بسبب الخطيئة المتوارثة منذ آدم، وبصفة أن العذراء لم ترث هذه الخطيئة الأصلية فهي بالتالي لا داعي لموتها. ومن هنا جاء تعليم الكنيسة الكاثوليكية “أن العذراء مريم، التي جنّبها الله وصمات الخطيئة الأصلية، والتي أكملت حياته الأرضية، رُفعت، بالنفس والجسد، إلى مجد السماء، وأعطاها الرب لتكون ملكة الكون، لتكون أكثر تطابقاً مع ابنه، رب الأرباب، المنتصر على الخطيئة والموت”، فنالت لامتيازاتها ألا يمسَّها فساد القبر ونُقلت نفساً وجسداً إلى السماء حيث تجلس الآن ملكة متألقة عن يمين ابنها، ملك الدهور.

أما في الكنائس الأرثوذكسية الشرقية فيرون أن الانتقال قد تمّ بعد فترة قصيرة من وفاتها، فعندما توفيت حسب التقليد 

الشرقي في بستان الزيتون حيث نازع يسوع. وشهد الحدث من بقي حياً من التلاميذ الاثني عشر بعث جسدها بعد ثلاث أيام من جديد حياً وانتقلت نفسها وجسدها إلى السماء، علماً أنه يذكر في الكتاب المقدس عدد من الشخصيات التي رفعت أو انتقلت بدون موت إلى السماء كالنبي ايليا (2 ملوك 2/11) وأخنوخ (تكوين 5/20).

وقد ظهرت هذه العقيدة في كتابات آباء الكنيسة إذ يقول القديس يوحنا الدمشقي: “كما أن الجسد المقدّس النقي، الذي اتخذه “الكلمة الإلهي” من مريم العذراء، قام في اليوم الثالث هكذا كان يجب أن تُؤخذ مريم من القبر، وأن تجتمع الأم بابنها في السماء” ويتابع القول: “كان لا بد لتلك التي استقبلت في حشاها اللوغوس الإلهي، أن يتم انتقالها إلى أخدار ابنها… كان لا بد للعروسة التي اختارها الآب، أن تقيم في أخدار السماوات” (PG 96: 742). ويشير القديس يوحنا الدمشقي إلى هذا السر بعظة شهيرة فيقول: “اليوم حُملت العذراء إلى الهيكل السماوي… اليوم، التابوت المقدس الحي الحامل الإله الحي، التابوت الذي حمل في أحشائه صانعه، اليوم يرتاح في هيكل الرب الذي لم تبنه أيدٍ بشرية” (PG 96: 723)، أما القديس بطرس دميانوس فيقول: “في صعودها جاء ملك المجد مع أجواق الملائكة والقديسين لملاقاتها بزفةٍ إلهية؛ ولهذه الأقوال نجد صدىً في الكتاب المقدس ولاسيما نشيد الأناشيد (10/ 2).

وظهرت عقيدة انتقال العذراء أيضًا في الطقوس المسيحية المبكرة، وكذلك في إفراد عيد خاص لها يوم 15 آب يسبقه صوم مدته أربعة عشر يوماً؛ وقد عمّ هذا العيد الإمبراطورية البيزنطية ما بين 588-603، وادخله إلى كنيسة رومه البابا تيودورس الأول (642-649)، وهو من الإكليروس الأورشليمي. وأصل العيد أن كنيسة القدس كانت تقيم، منذ القرن الخامس في مثل هذا اليوم، عيداً لوالدة الإِله عُرف فيما بعد بعيد “رقاد مريم”، ثم بعيد “انتقال القديسة مريم”، منذ القرن الثامن.

انتقال العذراء الى السماء

تابعونا على الفيسبوك
مواضيع ذات صلة
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.