رسائل السيدة العذراء في مديوغوريه عام 2011

395

رسائل العذراء

رسالة العذراء في ٢٥ كانون الثاني ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم، أيضاً أنا معكم، أنظر إليكم وأبارككم، ولا أفقد الأمل بأنّ هذا العالم سيتغيّر نحو الخير وسيعمّ السلام في قلوب الرجال. سيبدأ الفرح يعمّ العالم لأنكم فتحتم قلوبكم إلى دعواتي لحبّ اللّـه. إنّ الروح القدس يغيّر العديد من الذين قالوا نعم. لهذا أرغب بأن أقول لكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ شباط ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
تستفيق الطبيعة ونشاهد على الأشجار أولى البراعم التي ستحمل أزهاراً جميلة وثماراً. أرغب منكم أيضاً، أولادي الصغار، أن تعملوا على توبتكم وأن تكونوا أولئك الذين يشهدون بحياتهم حتى يكون مَثَلُكم علامة للآخرين وحافزاً للتوبة. أنا معكم وأتشفع أمام إبني يسوع لأجل توبتكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آذار ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم وبصورة خاصة أرغب بدعوتكم للتوبة، من اليوم ستبدأ حياة جديدة في قلوبكم. أولادي، أرغب برؤية «النَعَمْ» خاصتكم ولتكن حياتكم عيش إرادة اللّـه بفرح في كل لحظة من حياتكم. اليوم وبطريقة خاصة، أبارككم ببركتي الوالديّة، بركة سلام وحب واتحاد بقلب ابني يسوع
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ نيسان ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
كما أنَّ الطبيعة تعطي أجمل ألوان السّنة، هكذا أنا أدعوكم لتشهدوا بحياتكم ولتساعدوا الآخرين ليتقرّبوا من قلبي الطاهر، حتى تنبت في قلوبهم شعلة محبّة نحو اللّـه العلي. أنا معكم وأصلي بلا انقطاع من أجلكم لكي تكون حياتكم إنعكاساً للفردوس هنا على الأرض
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيّار ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
صلاتي اليوم من أجلكم جميعاً أنتم الذين تبحثون عن نعمة الإرتداد. تطرقون على باب قلبي ولكن بدون أمل ولا صلاة، وأنتم في الخطيئة وبدون سر المصالحة مع اللّـه. اتركوا الخطيئة، أولادي الصغار، واتخذوا قرار القداسة. هكذا فقط أستطيع أن أساعدكم، استجيب لصلواتكم وأتشفع لدى الرب العلي من أجلكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ حزيران ٢٠١١ في مديوغوريه

العيد الثلاثون للظهورات
أولادي الأحبّة
أشكروا معي الرب العلي لحضوري بينكم. إن قلبي فرح لمشاهدتي حبكم وفرحكم بعيش رسائلي. الكثيرون منكم لبّوا النداء لكني انتظر وأبحث عن كل القلوب النائمة علها تستفيق من رقاد عدم الإيمان. إقتربوا أكثر، أولادي الصغار، من قلبي الطاهر حتى يستطيع أن يقودكم جميعاً نحو الحياة الأبدية
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تمّوز ٢٠١١ في مديوغوريه

عيد القديس يعقوب شفيع رعية مديوغوريه
أولادي الأحبّة
ليكن لكم هذا الزمن زمن صلاة وسكون. أريحوا جسدكم ونفسكم وليكونا ضمن حب اللّـه. إسمحوا لي، أولادي الصغار، لكي أقود قلوبكم للروح القدس حتى أنّ كل الخير الموجود فيكم يزهر ويثمر ماية ضعف. إبدأوا واختموا نهاركم بالصلاة من القلب
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آب ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أدعوكم للصلاة والصوم على نواياي لأن إبليس يرغب بتدمير مخطّطي. إبتدأتُ هنا مع هذا الرعية ودعوت العالم بأسره. كثيرون لبّوا النداء، لكنّ عدداً هائلاً لا يريد سماع وقبول دعوتي. لهذا، أنتم الذين قلتم «نعم» كونوا أقوياء ومصمّمين
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيلول ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أدعوكم حتى يكون لكم هذا الزمن زمن شهادة. أنتم الذين تعيشون في حب اللّـه واختبرتم هباته، إشهدوا بكلامكم وبحياتكم لكي تكون هذه الهبات فرحاً للآخرين وتشجيعاً لهم في الإيمان. أنا معكم وأتشفع باستمرار أمام اللّـه من أجلكم جميعاً لكي يكون إيمانكم حيّاً، فرحاً وبمحبّة اللّـه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الأول ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
إنني أنظر إليكم ولكنني لا أجد الفرح في قلوبكم. واليوم، أرغب في أن أهبكم فرح القائم من بين الأموات ليرشدكم ويشملكم بحبّه وحنانه. إنني أحبّكم وأصلّي من دون انقطاع لابني يسوع من أجل توبتكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أرغب في أن أهبكم الرجاء والفرح. أولادي الصغار، كلّ شيء من حولكم يجذبكم نحو الأمور الدنيوية ولكنني أرغب في أن أقودكم إلى زمن النعمة، فمن خلال هذا الزمن تصبحون أقرب من ابني، فيرشدكم إلى حبّه والحياة الأبدية التي يتوق إليها كلّ قلب. أولادي الصغار صلّوا، وليكن هذا الزمن بالنسبة إليكم زمن نعمة لروحكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ كانون الأول ٢٠١١ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضًا، أحمل إليكم بين يديّ الطفل يسوع ليعطيكم سلامه. صلّوا، أولادي الصغار، واشهدوا كي يحلّ في كلّ قلب ليس سلام البشر بل سلام اللّـه الذي لا يستطيع أحد تدميره. فسلام القلب يهبه اللّـه للذين يحبّهم. في المعمودية، أنتم مدعوون ومحبوبون بشكل خاص، لذلك اشهدوا وصلوا كي تكونوا يديّ الممدودتين إلى هذا العالم الذي يتوق إلى اللّـه والسلام
أشكركم على تلبيتكم ندائي

مواضيع ذات صلة
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.