رسائل السيدة العذراء في مديوغوريه عام 1992

491

رسائل العذراء

رسالة العذراء في ٢٥ كانون الثاني ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أدعوكم لإحياء الصّلاة في عائلاتكم فتصبح كلّ عائلةٍ فرحاً ليسوع بنيّ. لذلك، أولادي، صلّوا وابحثوا عن مزيد من الوقت تكرّسونه ليسوع. وهكذا تستطيعون فهم كلّ شيء وتقبّل كلّ شيء حتى الأمراض والصّلبان الأثقل. أنا معكم وأرغب بحملكم في قلبي وحمياتكم. غير أنّكم لم تعتزموا بعد. لذلك، أولادي الأحبّة، ألتمس صلواتكم لِتَتحيوا لي مساعدتكم بفضل هذه الصّلوات. صلّوا، يا أولادي الأحبّة لتصبح الصّلاة غذاءَكم اليوميّ
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ شباط ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أدعوكم لتقرّبٍ أكبر من اللّـه بالصّلاة. هكذا فقط يمكنني أن أساعدكم وأحميكم من كلّ هجوم شيطانيّ عليكم. أنا معكم وأشفع لكم عند اللّـه ليحميكم. لكنّني بحاجة إلى صلواتكم وإلى قولكم:«نعم». إنكم تضلّون بسهولة في الأمور المادّيّة والبشريّة وتنسون أنّ اللّـه هو صديقكم الأكبر. لذلك صغاري، اقتربوا من اللّـه ليحرسكم ويحميكم من كلِّ شرّ
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آذار ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أدعوكم كما لم أفعل من قبل، لعيش رسائلي وتطبيقها في حياتكم. لقد جئتكم لأساعدكم. لذلك أدعوكم إلى تغيير سيرة حياتكم. لقد سلكتم طريق الشقاء، طريق الهلاك. عندما قلت لكم: «توبوا، وصلّوا، وصوموا، وتصالحوا»، لم تحملوا رسائلي على محمل الجدّ. بدأتم تعيشونها وسرعان ما تخلّيتم عنها لأنّها بدت صعبة لكم. لا، أولادي الأحبّة! عندما يكون الأمر صالحاً، عليكم أن تثابروا على الخير وألاّ تقولوا:«اللّـه لا يراني، ولا يصغي إليّ، ولا يُعينُني». وهكذا تبتعدون عن اللّـه وعنّي بسبب مصلحتكم. كنت أرغب في أن اجعل منكم واحة سلامٍ ومحبّةٍ ورأفة. واللّـه كان يرغب في أن تصنعوا العجائب بعونه تعالى وبمحبّتكم، فتكونون قدوة. لذا إليكم ما أقول: الشّيطان يتلاعب بكم وبأرواحكم، وأنا عاجزة عن مساعدتكم لأنكم بعيدون عن قلبي. فصلّوا وعيشوا رسائلي، وهكذا ترون عجائب اللّـه في حياتكم اليوميّة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ نيسان ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم للصّلاة. فبالصّلاة والصّوم فقط يمكن أن تتوقّف الحرب. لذلك، صغاري الأحبّة، صلّوا واشهدوا بحياتكم أنّكم لي، لأنّ الشّيطان، في هذه الأيّام المضطربة، يرغب في غواية أكثر عددٍ ممكن من النّفوس. لذلك أدعوكم إلى اعتزام اختيار اللّـه، فيحميكم ويهديكم إلى ما عليكم فعله، ويرشدكم إلى الطّريق الذي يجب أن تسلكوه. وأنا أدعو جميع من قالوا لي:«نعم»، لتجديد تكريس أنفسهم ليسوع، بُنَيَّ، ولقلبه الأقدس، ولي، فنستطيع أن نتّخذكم، بمزيد من الفعاليّة، أدوات سلام في هذا العالم الفاقد السّلام. «مديوغوريه» علامة لكم جميعاً ودعوة لتصلّوا وتعيشوا أيّام النّعمة الّتي يهبكم اللّـه إيّاها. لذلك، أولادي الأحبّة، خذوا بعين الجدّ ندائي للصّلاة. أنا معكم وألمكم ألمي
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيّار ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم للصّلاة ليُمْكِنَكُم الإقتراب بها من اللّـه أكثر فأكثر. أنا معكم وأرغب في قيادتكم على طريق الخلاص الّذي يَشُقُّه لكم يسوع. وأنا أزداد قرباً يوماً بعد يوم، وإن لم تعوا ذلك، وإن كنتم ترفضون التّسليم بأنّكم قليلو الارتباط بي. وعندما تطرأ المشاكل والتّجارب تهتفون:«آه ربّي! آه أمّاه! أين أنتما؟» وكلّ ما أفعله هو انتظاركم لتَقولوا لي:«نعم!» فأنقلها إلى يسوع ليتمكّن من إغداق النّعم عليكم. لذلك، تقبّلوا ندائي مرّةً بعد وعودوا مجدّداً إلى الصّلاة إلى أن تغدو فرحاً لكم. حينئذٍ تتبيّنون أنّ اللّـه كلّي القدرة في حياتكم اليوميّة. أنا معكم وأنتظركم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ حزيران ١٩٩٢ في مديوغوريه

العيد الحادي عشر للظهورات
أولادي الأحبّة
اليوم أراني سعيدة حتّى ولو كان في قلبي بعد قليل من الكآبة بسبب جميع الّذين سلكوا هذه الدّرب وسرعان ما حادوا عنه. ووجودي هنا لأقودكم على دربٍ جديد: درب الخلاص. لذلك أدعوكم للتّوبة كلّ يوم. ولكن إن لم تصلّوا لا يمكنكم القول إنّكم إلى التوبة سائرون. أنا أصلّي من أجلكم وأضرع إلى اللّـه من أجل السّلام: السّلام في قلوبكم أوّلاً ومن ثم السّلام في محيطكم لكي يصبح اللّـه سلامكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي
عقب الرسالة منحت العذراء جميع الحاضرين بركتها الخاصة


رسالة العذراء في ٢٥ تمّوز ١٩٩٢ في مديوغوريه

عيد القديس يعقوب شفيع رعية مديوغوريه
أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً، أجدّد دعوتكم جميعاً إلى الصّلاة، صلاة فرحة، كي لا يشعر أحدكم، في هذه الأيّام المريرة، بألمٍ، وإنّما بلقاء فرح من اللّـه، خالقه. صلّوا، صغاري، لتستطيعوا أن تكونوا أكثر قرباً منّي، ولتشعروا بما أريده منكم فيما تصلّون. أنا معكم وأنا أمنحكم كلّ يوم بركتي كأمّ ليغدق اللّـه عليكم غزير نعمه من أجل حياتكم اليوميّة. أشكروا اللّـه على هذه النّعمة وهي أن أكون معكم، لأنّ هذا الوجود، كما أؤكّد لكم، نعمة كبرى
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آب ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أرغب في البوح لكم بأنّني أحبّكم. أحبّكم محبّة أمٍّ وأدعوكم إلى الإنفتاح كليّاً عليّ كي أتمكّن، عبر كلّ واحدٍ منكم، من هداية العالم وإنقاذه، هذا العالم الغارق في الآثام وفي ما لا يحصى من رديء الأمور. لذلك، صغاري الأحبّة، انفتحوا كليّاً عليّ كيما أستطيع أن أستمرّ دوماً في اقتيادكم أكثر فأكثر صوب محبّة اللّـه الخالق المدهشة، هذا الخالق الّذي يتجلّى لكم يوماً إِثْر يوم. أنا معكم وأريد أن أوحي لكم باللّـه وأن أظهر لكم هذا الإله الّذي يحبّكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيلول ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أودّ أن أقول لكم أنا معكم حتّى في هذه الأيّام الّتي يرغب خلالها الشّيطان في هدم كلّ ما نبنيه، بُنَيّ، يسوع، وأنا. هو يرغب خاصّة في هدم نفوسكم. ويرغب في إبعادكم إلى أقصى ما يمكنه عن الحياة المسيحيّة كما عن الوصايا الّتي تدعوكم الكنيسة إلى عيشها. إبليس يرغب في هدم كلّ ما هو مقدّس فيكم وحولكم. لذلك، صغاري، صلّوا وصلّوا لتصبحوا قادرين على إدراك كلّ ما يهبكم اللّـه إيّاه عبر ظهوراتي
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الأول ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أريد أن أدعوكم إلى الصّلاة بينما الشّيطان قويّ الآن، ويريد امتلاك أكبر عدد ممكن من النّفوس. فصلّوا أحبّتي، وازدادوا ثقة بي لأنّني معكم، هنا، لأساعدكم، ولأقودكم صوب طريقٍ جديد، صوب حياةٍ جديدة
لذلك، صغاري الأحبّة، إسمعوا ما أقوله لكم وعيشوه، لأنّه سيغدو مهمّاً لكم أن تتذكّروا كلامي، وكلّ ما قلته لكم عندما لا أعود معكم. أنا أدعوكم إلى البدء بتغيير حياتكم من جديد، وإلى اعتزام التّوبة، لا بكلامكم وإنّما بعيشكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الثاني ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم، أكثر من أيّ يوم مضى، أدعوكم للصّلاة. لتصبح حياتكم كلّها صلاة. وبدون محبّة لا تُمكِنُ الصّلاة. لذلك أدعوكم، قبل كلّ شيء، إلى محبّة اللّـه، واهب الحياة لكلّ واحدٍ منكم، وحينئذٍ تعرفونه وتحبّونه في جميع مَن خلق كما يحبّكم هو
أولادي الأحبّة، إنّها لنعمة أن أكون معكم. لذلك تقبّلوا رسائلي وعيشوها لخيركم. أن أحبّكم، ولهذا أنا معكم كي أعلّمكم وكي أقود خطاكم في حياة جديدة من التّوبة والزّهد. هكذا فقط تكتشفون اللّـه وكلّ ما بات الآن بعيداً عنكم. لذلك صغاري، صلّوا، صلّوا، صلّوا
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ كانون الأول ١٩٩٢ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أرغب في أن أظلّلكم جميعاً بمعطفي وأن أحميكم من كلّ الهجمات الشّيطانيّة. اليوم هو يوم السّلام، ولكنّ العالم بأسره يفتقد السّلام كثيراً. لذلك أدعوكم جميعاً لتبثّوا معي بصلواتكم عالماً من السّلام جديد. ولا يمكنني البناء بدونكم. لذا، أسألكم النّجدَة بكلّ ما في قلبي من المحبّة، واللّـه كفيل بكلّ شيء. إذن، انفتحوا على مخطّط اللّـه ومقاصده لتتمكّنوا من التّعاون وإيّاه في صنع السّلام وإشاعة الخير. ولا تنسوا أنّ حياتكم ليست ملكاّ لكم، وإنّما هي هبة يجب أن تنقلوا بها عدوى الفرح للآخرين، وأن تقودهم صوب الحياة الأبديّة. أولادي الأحبّة، لتصحبكم رأفة صغيري، يسوع، إلى الأبد
أشكركم على تلبيتكم ندائي

مواضيع ذات صلة
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.