صلاة الصباح (18)

4٬604

باسم الآب والابن والروح القدس، الإله الواحد، آمين.

أشكرك، أيها الآب، لأنّك خلقتني كما أنا، ووهبتني هذا الجسد وهذه الروح.
 
أشكرك لأنّك خلقت الزمن الذي يمرّ ويصبّ في أبديّة لا نهاية لها. أشكرك على اليوم الذي سأبلغه فتغمرني محبّتك اللامتناهية وأنعم بالسعادة الكاملة.
 
أشكرك على الرجاء الذي يولد في قلبي مع ولادة هذا الصباح، ورجاؤك سندي اليوم في أحزاني وآلامي وصعوباتي. كل شيء له معنى، بالنسبة للذين معك ويفتّشون عنك في كل شيء.
 
أشكرك على نور هذا الصباح الجديد فهو يذكّرني بالنور الأبدي، ذاك النور الذي لا ينطفئ. أريد أن أنفتح على هذا النور المخلوق، لأبلغ ذاك الأبدي غير المخلوق.
 
أشكرك أيها الآب، لأنّك أرسلت الى الأرض إبنك يسوع المسيح وقد قال عن نفسه: “أنا نور العالم، أنا الطريق والحقّ والحياة.”
 
أشكرك، أيّها الآب، على الروح القدس. بالنعمة التي يهبني اليوم، سأعيش في النور والحقّ وأنمو في كنفهما.
 
في هذا النهار أشكرك أيّها الآب، على أمّنا مريم. هي نجمة الصبح، وفجر اليوم الجديد، هي الأمّ الملتحفة بالشمس والقمر وحولها الكواكب الإثنا عشر. ومن خلالها أظهرت لنا النعم التي وهبتها للبشريّة. أشكرك لأنّك خلقتها من دون خطيئة منذ الحشا. وبقوّة روحك أبقيتها بلا دنس لتصبح سكنى لابنك.
 
ساعدني أيّها الآب كي أبدأ هذا النهار بنور وفرح حبّك. أعطني أن أقبله هبة منك. ساعدني أن أعيشه برجاء، وامنحني القوّة اللازمة لأجسّد المحبّة والمصالحة في أعمالي كلّها. واجعلني أطلبك من دون انقطاع، يا من هو نبع الفرح الصافي.

 

يا دم يسوع المسيح الثمين،
خلصنا وخلص العالم أجمع.
(كررها خلال يومك بقدر المستطاع)

نصلي مرتين أبانا وسلام ومجد،
إكراماً لدم يسوع المسيح الثمين (يومياً)

صلوات الصباح
 →  السابق     التالي  ← 
مواضيع ذات صلة
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.