القديسة تريزيا الأفيلية والعذراء مريم

1٬503

اخبار مريمية

ورد في سيرة القديسة تريزيا الأفيلية (1515 – 1582) انها فقدت امها وهي لاتزال صغيرة السن، طرية العود. فاحست بحزن كبير وفراغ عظيم في حياتها، اذ افتقدت الحنان الوالدي وهي في عمر بامس الحاجة اليه. فذهبت في احد الايام الى الكنيسة، وجثت امام العذراء وصلت بايمان عميق وثقة بنوية عالية، قائلة: لقد اصبحت وحيدة على الارض ويتيمة، ولم يعد لي من يرشدني بعد وفاة امي، لكنها علمتني بانك انت الام الشفوقة ولا تهملين من يلتجيء اليك . فتحنني علي، واتخذيني ابنة لك، وانا اقصد ان اكون وفية لك بطاعتي وخضوعي لك كل ايام حياتي . بعد ان خصصت تريزيا نفسها للعذراء. عزمت على اعتناق الحياة الرهبانية واكملت وعدها.
وبعد سنوات عديدة كتبت تذكر ذلك الحادث البعيد، قالت: اني ولو فعلت ذلك بكل بساطة لكني علمت حقيقة وشعرت ان العذراء القديسة استجابت لصلاتي، واتخذتني فعلا” ابنة لها. ولقد تمرست تريزيا في الحياة الرهبانية، وتوغلت بعيدا” في طريق الكمال الروحي حتى استحقت ان تكون من اشهر القديسات اللواتي تكرمهن الكنيسة على مذابحها.

††† ﺍلمجد ليسوع ومريم †††

تابعونا على الفيسبوك
مواضيع ذات صلة
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.